الأربعاء، 11 يونيو، 2008

الحلقة الثالثة


لقد انضم للدايرة فى حارة عمى رمزى وعم عمارة كل من :ـ
استاذ /طارق الغنام ..و وائل عمر .. و ميس سوسو .. و ميادة رفعت .. وسلمى ومحمد ومحمود...و
وليد فاروق ..و آدم المصرى ..والدكتور محمد لطفى ..وهدير عصام ..وجهاد عبد الرحيم .و.تقى سمير
و إسراء عصام..وقلب الاسد .. وأحمدابوالعلا..وزى النون المصرى
وقلت لهم .. أنا راوية ودول وانتم أهل الحارة تعالوا نكمل حكاية عمى رمزى وعم عمارة .
**********************************
شغلنى أوى العفريت الِ بيتلصص علينا حسيت أنو جاى يسرق أخبار ويوديها بس يا ترى لمين محدش عارف لحد ما قال لى عمى رمزى .
ـ خليكى معايا ياراوية
قلت له ـ العفريت مضايقنى يا عمى رمزى
قال لى ـ إسمه (بوبع بالمصرى) أجدادك عرفوه وسيطروا عليه وانتم كمان امتدادهم وهتتعلموا ازاى تسيطروا عليه
قلت له ـ حاسة إنو بيسرق الافكار وبيسمع الاسرار
قال لى ـ إسمه بالمصرى القديم حرامى لكنه عمره ماهيسرق الاصول ولا العادات ولا التقاليد
وسمعت صوت شيخنا التاريخ بيقولى
ـ عندك إيه ياراوية النهاردة
قلت وعينى فيها شجن والتاريخ بيسجل ورايا بالقلم وعلى ورق طوله بطول الزمن
ـ عندى مشكلة فى شبابنا الحالى .اكتب يا شيخنا التاريخ ....
إنى كنت ماشية كعادتى بتفحص وجوه المصريين مسلمين ومسيحين لأنى بحب وجوههم الطيبة
قال لى ـ عمى رمزى صلحى بالمصرى القديم على قد ما تقدرى ياراوية.
حاضر ياعمى .. انا كت بطلع فى وشوش المصريين مسلمين ومسيحين لأنى بحب وشوشهم الطيبة وقلوبهم السمحة و أسمع كلامهم واقرأ أفكارهم لكنى سمعت العجب .
سمعت كلام كتير ملوش سبب أحاديث كلها كلام مروشن بلغتهم متعرفش مصرى من انجليزى من المانى من فرنساوى على كلمات وصلت للصينى واليابانى .. فتعجبت من لغة المصرى القديم اللى عمرها آلاف آلاف السنين بتوه وسط لغات يدوب عمرها سنين ..هيقولوا هما برضة لغات عريقة ولها حضارة ..هقولهم مش هتوصل لعراقة لغة المصرى القديم ..ولكن تتعجب ان لغتنا بدأت تتوه وسط اللغات الكتير وكأنهم بيستعروا من لغة المصرى القديم والبعض بدأ يحس إنها بيئة وبدأوا يتكسفوا يتكلموا بيها ..إحنا ياشيخنا التاريخ مش ضد اننا نتعلم لغات أو نتكلم بيها لكن واجب علينا نستخدمها بحساب وقت اللزوم مش تزاحمنا وننسى بيها لغة الاجداد ونبيع الجمال فى معانيها بلغات تانية جايز يكونوا فاهمنها ولكن مش حاسين بيها وتلاقيهم متسمرين وهما بيشوفوا افلام ولغة إعلام من بلاد تانية حريصة على تراثها وعادتها زى اليابان والصين وتسمعهم بيقولوا شوفتوا الناس دول حلوين أدإيه عندهم لغة وعادات وتقاليد..طيب وإحنا عادتنا فين ولغتنا رايحة على فين ..آه لو تسمع البنات والستات يا شيخنا التاريخ وهما بيتكلموا كأنك بتسمع زقزقة عصافير متفهمش حاجة من كتر اختلاط الالفاظ مابين (يس,ونو,و,أوكى , وجنرال)والفاظ تانية كتير وكتير ...والِلى يغيظ ان كل البلاد المروجة للغاتها تلاقيهم محافظين عليها تفتكر ياشيخنا هيرضوا يستعملوا فى لغتهم لغاتنا ؟؟ أكيد لأ رغم انهم بيرجوها فى بلادنا كأنها فى المستقبل هتكون بلادهم و المكتر فيها هيكسب ..وإحنا مش حاسين ومش عارفة ليه إحنا مُصرين ننسى اننا مصريين
والاعجب من كدة
انى فى يوم دخلت على سيتى (عديلة )سيتى دى عجوزة كركوبة بس واعية كنت بقضلها الحاجات و الطلبات
بصت عليه وقالت ..حلو الانسابل الى انتى لابساه ده ياراوية روحى هاتيلى الماج بتاعى واعمليلى تى وبعدين خدينى الماركت أعمل شوبنج
قلت لها .. جبتى الكلام ده منين ياسيتى... دانتى سيتى
قالت لى .. من ولادى أصلهم اتعلموا واتقدموا وبيستعروا من كلامى
قلت لها ..ياستى يالى كنت حكايتى وذكرى جميلة من ايام جدى وخالتى وخالى وعمى ..تعالى أفكرك بالمصرى إن دى جلابيتى ياسيتى ودى جزمتى ودى شنطتى ودول كوبيات هنشرب فيها الشاى وقت هوى العصارى بالنعناع ..وهكنسلك الدار وهملالك القلل وهعطرلك الدار بشوالى الريحان ..دى لغاتنا ياسيتى
وهروح معاكى السوق أجبلك الطلبات
وعمرى ماأقولك ..ياآنا ولاتيتا وياجراند ماذر ..وعمرى ماأقول ..طنط لخالتى وأبيه لعمى هقول ياخالتى وياخالة ويا خال ويا عمى ..وعمرى ما هقول بابى ومامى ..هقول بابا وماما ووقت الاشتياق أبويا وأمى وأجمل مافيهم ياأبة ويا أمة ..وعمرى ماأقول لولد صغير شيلد أو بوى هقول ياواد ياصغير بلغتى الِلى فيها خفة دم وشقاوة وتراوة على النفس
والله ياسيتى اشتقنا لنظرة الام فى عيون ابنها وهى بتقوله بالمصرى القديم .. يانينى عينى من جوة
عبارة موروثة بحسها القوى حتى ولو مكنتش عارف قاموسها بس حاسسها تخلى الولد يكبر وعيونوا على أمه من كتر ما الجملة هزت بدنه
وكلمات ابونا جاهين فى الحب المصرى بدون لاف ولا عيد للحب وهو بيقول بمصريته البسيطة
ليه ياحبيبتى مابينا دايماً سفر
ده البعد ذنب كبيرلايغتفر
ليه ياحبيبتى مابينا دايماً بحور
أعدى بحر الاقى غيره اتحفر
عجبى
وسمعت العفريت قال .عفارم عليكم يامصريين بالمصرى واختفى ياترى راح فيييييييييييييين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هناك 26 تعليقًا:

عروسة ننوسة يقول...

انا قريت الحلقة التالتة والتانية حلوين اوى....شكلك مهتمة اوى بالتاريخ

أمل فتحى عزت يقول...

الاخت الجميلة صاحبة مدونة
عروسة ننوسة
لولا التاريخ الذى يصاحبنا لما تعلمنا شىء فى التاريخ تجدى الخفايا وتؤانسى الاجداد وتتعاملين مع الجديد بوعى
شكراً لك

miada ref3at.. يقول...

الحلقه المره دى يا ماما..جميييييييله..
ومستغربه قوى ازاى بالرغم من الأصاله والعراقه التى نمتلكها نحن المصريين نتجرد منها..

ازاى الكلام ده..انا مستاءه جداً..
اتمنى نرجع المصريين مصريين زى ماكنا..تقريباً انا نسيت يعنى ايه هما المصريين..
وأشكرك مليون ألف مره إنك حسستينى ان لسه فيه مصريين وعيشتينى فى زمان كنت اتمنى ان اعيشه من قبل..

جميله يا ماما..
منتظره الفصل الرابع..

مدونة يا أبت إني رأيت يقول...

جميل قوي ان التاريخ يصاغ في رواية وحكاية

وشكرا علشان بقيت من اهل الحارة

غير معرف يقول...

ملحوظة صغيرة وجب التنويه عنها في هذا البوست .... حيث وقعتي في شرك مغالطة تاريخية لا اعرف إذا كنتي تقصدينها أم أنك لا تعرفين الفارق بالفعل .... اللغة المصرية القديمة تنقسم الي فرعين الهيراطيقي والديموطيقي وهما اللغة الهيروغليفية وتلك لغة المصريين الاصلية وهي التي لها من العمر الاف السنوات وقد اندثرت تلك اللغة من علي وجه الارض وان اللغة العربية والتي اصبحت لغة المصريين فيما بعد لم يتجاوز عمرها 1400 سنة فقط

أمل فتحى عزت يقول...

أيها الاخ المجهول الذى كتب آخر تعليق وكانت سعادتى ستكتمل لو كتبت أسمك ان ما ذكرته صحيح فى بعض الكتب التى اعتمدت على المغالطات التاريخية الفادحة فى حق التاريخ المصرى وان اللغة المصرية التى نتحدث بها اليوم هى نفس اللغة التى كان يتحدث بها المصرى القديم وكان سيسعدنى لو انك قدمت لى الدليل غير هذا التحليل المختصر ولكنى أقدم لك الدليل إن ناتج ما أقدمه هو ليس من وحى أفكارى فقط وانما مستند الى اراء علماء لهم قدرهم مع تتبع العديد من الابحاث لعماء مصريين جدد على رأسهم الدكتور أسامة السعداوى الذى موقعه متاح على الانترنت ليكشف لك الاسرار الدفينة والتى غابت عنا فى الكتب التى قدمت لنا تاريخا يحمل مغالطات فادحة وليس من مصلحتنا السكوت عليها اما اننا نتحدث اللغة العربية فى كل أحاديثنا فهذا ليس صحيحا و الدليل هات لى مرادف كل من الكلمات الاتية بالغة العربية
او بأى لغة أخرى والتى ليس لها تفسير الا بالمصرى وهى
شوف ـ بص ـ هش ـ نش ـ هش ـ إزيك ـ بيبرطم ـ عك ـ عامل ايه ـ أخ ـ بخ ـ إدينى ـ ورينى ـ بلاش أرف ـ خمنى ـ اتخمدـ اتلحف ـ هوس ـ بس
وكتير وكتير من لغاتنا الدارجة المختلطة بالقليل جداً بالغة العربية
أسعدنى تعليقك جداً وأرجوك تابع معنا لإنصاف مصريتنا ربما نصل سويا لنتيجة ... وشكراً

_**( قلب الأسد )**_ يقول...

بصراحة كلمات رائعةفى الصياغة والتعبير

انا اعشق التارسخ المصرى والاسلامى وكثير جدا اقراء فية
جزاكى الله خيرا
تقبلى تحياتى

عرين الغضب يقول...

(وأمطرت السماء سهام الواقع .. أصاب منها عقلي سهماً ، والأخر استقر في قلبي!!)

أمل ..
أو راوية ..

أصاب كلامك واقعاً مؤسفاً في حياتنا العادية !
مشكلة اللغة ..
والتي تعد هوية الشعوب ولسانها !
ومن المخجل أن تكون هويتنا ممزقة وماسخة بلا طعم !!
ويغرقني خجلاً أيضاً أن شبابنا لا يعرف الكتابة بالورقة والقلم كلمات صحيحة لغوياً ونحوياً ، فأصبح معظم شبابنا مصاب بأنيميا حادة في التعبير .. ولا يهم موضع الهمزة أو هاء ويا ءالضمير !!
في حين أجداده كانوا ينقشون بالحديد على الحجر الصلد ، ودونوا عراقة حضارة مصر الفرعونية بكل عظمة ، ولم توقفهم صعوبة اللغة الهيروغليفية وقتها .. بل أقاموا مسلات ، وزينوا جدارن المعابد ، وحتى المقابر نقشوا فيها بتلك اللغة كي تساعد الميت عند البعث مرة أخرى ..

أما حاضرنا فالشاب يجد صعوبة في كتابة جملة واحدة بلا أخطاء ..
وأنا اعتبرها طعنة في صدر حضارتنا !!

كان هذا رأيي عن الكتابة !!

أما الكلام يا عزيزتي :

لابد أن بعضنا يعتقد أننا نعاني فقراً في الحضارة ، ولا يوجد لدينا ما نفخر به حالياً .. فغزا كلامنا تعبيرات غربية وفارسية وتركية غريبة عنا ، ولا تصريف لغوي مبرر ومقنع لها .. تحولنا بقدرة قادر إلى مجرد (ببغاوات) عقلها في أذنيها .. نردد ما نسمع ، ونقول مالا نعي !!
أصبحنا مسوخاً مشوهة وتائهة ونحن لانزال في وطننا !!

ضاعت قوميتنا وسط معالم الزيف والرياء التي احتلتنا ..
كل شيء حولنا أصبح مشوش .. أسماء المحلات أصبحت بالإنجليزية والفرنسية !!
أسماء الوجبات المقدمة في المطاعم السريعة والمقاهي أصبحت بالإنجليزية ..
عندما أطلب البنك أو شركة كبيرة في الهاتف يردون علي بجملة واحدة لا تتغير :
Good morning, may i help you?
كأنهم في لحظة سحبوا بساط بلدي من تحت رجلي ، وأطفأوا الشمس من فوق جبيني الأسمر ، ودفنوا الود الحواري المتعارف عليه بين شعبي !!

أين هي مصر الآن ؟؟
إلى أين يذهب المصريين ؟؟
كيف انحرف الخلف عن مسار السلف ؟؟
كيف تغير معنى الطيبة والبشاشة إلى ما يسمى (مصلحة وبيزنيس) ؟؟
كيف مالت مصر إلى هذا الجرف الخطر ؟؟
من المسئول عن الرجعية والتخلف السائدة في وقتنا الحاضر ؟؟

أنه نحن ببساطة !!

أتمنى أن لا نشحذ حضارة من الخارج !!
ونتسول أعياداً دخيلة علينا !!
فنحتفل سوياً بعيد الرابع من يوليو الأمريكي ، وعيد الثورة البلشيفة الروسي ، ومهرجان الألوان الهندي ، وعيد الأموات المكسيكي !!

أتمنى أن لا يقال عنا يوماً إننا القوم الوحيدين الذين لهم ماضي عريق .. لكنهم بلا حاضر أو مستقبل ..

فقط أتمنى !

rara يقول...

مساء الخير
جميل اوى البوست ده واسلوبك اكثر رائع
والاجمل من كده انك عملتى التاريخ فى شكل حكايات لان كتير مش بيحب التاريخ وبكده انتى عرفتى توصلى التاريخ لهم ازاى
فكرة جمبلة اوى وربنا يوفقك دايما

ودمتى بسعادة وخير

تقبلى مرورى

rovy يقول...

السلام عليكم
بوست رائع و سردك للتاريخ فى حلقات جميله فكره تستحق التحية والتقدير .
سعدت بمرورى .. خالص تقديرى
دمتى بخير فى حفظ الله
تحياتى
rovy

طارق الغنام يقول...

بجد روعة
انا حرمت نفسى من جمال البوست دة
ماشاء الله عليكى ان تغازلى التاريخ ام التاريخ يغازلك
فى كل الاحوال اتمنى ان يعود المصرى كما كان
تقبلى تحياتى على اسلوبك السلس
ومتعك الله دائمابالحب

محمود يقول...

استاذة امل :
أنا أول مرة أدخل مدونتك والشئ اللى شدينى هو تعليقك عند عرين الغضب واضح انك فعلا انسانة مثاقفة جدا وواعية جدا وأنا احترمتك جدا
وعن فكرة عمل التاريخ على شكل رواية قصصية فوق الرائع ياريت كل المصريين يفكروا فى تاريخهم زيك
ولفكرة مش بس اللغة هى اللى ضاعت دا حتى القيم والعادات والاخلاق كمان ضاعت
احنا خدنا من الغرب العادات السيئة بس واتشبهنا بيها اتفرجى دلوقتى على لبس الشباب والبنطلون اللى نازل تحت الوسط بمترين ولبس البنات اللى تقريبا لبسين من غير هدوم وووووو
مش بس اللغة دا تقريبا المصرى كلة ضاع
وشكرا ومزيد من التوفيق

rovy يقول...

الحقيقه انا اللى لازم اقولك عفارم عليكى يا امل ..
حقيقى اسلوبك شيق و ممتع و المضمون احلى واحلى ..
اسعدنى مرورى .. ربنا يوفقك ..
خالص تقديرى و ا طيب امنياتى
دمت بخير فى حفظ الله
تحياتى
rovy

nour shahen يقول...

ما شاء الله عليكى فعلا مدونه جميله ونقدر نسميها عريقه وأصيله لأن فيها شيء فعلا افتقدناه او قرب يتلاشى ويضيع ويصبح اطلال من لغه وتاريخ
بس انتى عارفه يا عزيزتى المشكله مش بس في اللغات الدخيله المشكلة في الكلمات اللي ملهاش اى علاقه بأى لغه في العالم
صعب تتفهم او تتقال وأشك ان ليها علاقه من قريب او بعيد بالمقصود بيها
وللأسف اللي مبيقدرش يتكلم بيها هو الانسان الضايع في وسط اللى بيقلوها
منكرش انى بتكلم زيهم احيانا
لكن في كلمات مقدرش اقبلها ولا اقولها
ادينا بنتعلم هما بيقولوا ايه ومش لازم نتكلم زيهم بس على الاقل نفهم منهم ونعرف بيقولوا ايه
تمسكى بطريقك وهتلاقى مليون ومليون مؤيد ليكى وانا احداهم
تقبلى تحياتى
نور

كلام على بلاطة يقول...

مدونتك جميلة اول مرة ازورك
تحياتى

المستنصر بالله يقول...

انا جيت البى دعوتك اسلم وامشى عجبتنى المدونة جدا خاصة انا مغرم بالتاريخ وحواديته لقيت نفسى مش عاوز اخرج منها انا هاجى تانى بعد اذنك
تحياتى

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ماشاء الله علي حكايات التاريخ اللي باموت فيها

حلوه اوي صياغتك للتاريخ في روايه واسلوبك كمان جميل اوي

متابعه ان شاءالله

سلام

ادم المصري يقول...

رغم ان العامية المصرية ليست لغة المصري القديم والتي كانت تتكرر بشكل واضح داخل النص
.
.
اري انها مهما تتطورت واختلفت واكتسبت الفاظ اخري
تبقي تحافظ علي رونقها امام باقي الهجات واللكنات العربية
.
.
.
اعتقد ان اللغة المصرية القديمة اختفت حتي لم يعد هناك اصلا من يستطيع نقطها نطقا فرعونيا سليما
.
.
.
عشقي للغة العامية ياتي بدافع كوني اكتب الشعر بها ، ارفض بالطبع حشر الفاظ تفاهة ولا تختزل من اللتجربة الا التفاهات
.
.
وعلي الرغم من كون اللهجة العامسية هي لغة مرحلة عمرية الا اني اجدني انجذب انجذابا كلاسيكيا للهجة العامية في العقود الماضية المنصرمة
.
.
احتلفت العامية في العشرينات عنها في الاربعينات عنها في الستينات حتي وصلت لنا بهذا الشكل
.
.
عامية القاهريين تختلف اختلافا جذريا مع عامية باقي الاقاليم المصرية حتي انك تجدين صعهوبة بالغة حين تحديثين عرب سينا او عرب الواحات
.
.
.
اخيرا اسف علي الاطالة
ولك تحياتي
والسلام

أمل فتحى عزت يقول...

الاخ الكريم أدم المصرى
شكراً لمشاركتك الدائمة وللرد على ما ذكرت
من فضلك اقرأ نفس الرد أعلى التعليقات التى حاءت بنفس السبب وقمت بالرد عليها وها هى معنا فى هذه الصفحة
كما أدعوك لمتابعة ابحاث العلماء المصريين الجدد فى هذا الشأن لما فى الكتب المترجمة التى بين ايدينا من أخطاء جسيمة فى حق تاريخ المصريين كله
كما أدعوك لزيارة موقع العالم المصرى الكبير الدكتور /اسامة السعداوى
وراط الموقع بأسمه وهو متاح باللغة العربية والانجليزية ليسهل تصفحه
وهناك ستجد الكثير مما يخص اللغة المصرية القديمة
كما أرجو منك ان تكون معنا لنصرة تاريخنا ولغتنا

Sharm يقول...

اتسغربت اوي ان القصص المعروفة دي اصلها مصري !!
زعلت من نفسي اوي اني جاهل بالتفاصيل اللى المفروض نكون عارفينها كلنا ..

شكرا لك يا امل

راجى يقول...

كلامك عن اللغة المصرية القديمة شائق وفى نفس الوقت شائك فمن الواضح بعد الرجوع الى بعض المواقع على الانتر نت انه محل جدل
ولكن احب اعبر لك عن اعجابى باسلوب العرض فى الاطار القصصى

مدونة رائعة

تحياتى

صالح سعيد يقول...

اول زياره لمدونتك ولن تكون الاخيره
لان واضح انها حلوةه بجد
تمنياتى لكى بمزيد من التوفيق باذن الله
تحياتى

محمد الهادى غانم يقول...

ايه ده ده انتي تمام اوي انا كنت بدور عليكي .
اصل انا برضه غاوي تاريخ وكده اصل المفوض ان انا مدرس تاريخ انا عاجبني جدا اسلوبك التاريخي في ضرورة مواجهة الواقع المر .
بادعوكي للدخول للمدونه بتعاتي وارجو للأهمية ابداء الرأي وخاصة في الموضوع الاول .

أحمــــد يقول...

بصراحة أنا كنت أزورك لدعوتك لزيارة مدوتى فقط لكنى وجدت كلاما رائعا وأفكارا تستحق النقاش والحوار أدعوك لزيارة مدونة http://ommee.blogspot.com
وأرجو من هذا القلم البارع المفكر أن يعلق علق على المقال الموجود
وشكرا أحمد

ادم المصري يقول...

شوف ـ بص ـ هش ـ نش ـ هش ـ إزيك ـ بيبرطم ـ عك ـ عامل ايه ـ أخ ـ بخ ـ إدينى ـ ورينى ـ بلاش أرف ـ خمنى ـ اتخمدـ اتلحف ـ هوس ـ بس
.
.
.
اختلف معكي وبشدة
.
.
لا انكر بالطبع ان هناك الفاظ مازلنا متأثرين بها من نتاج لغتنا الفرعونية القديمة
.
.
القري والنجوع في مصر مازلت محتفظة باسماءها الفرعونية
.
.
ولكن التحريف العربي للكلمة حتي يناسب طريقة المصريين في النطق لا يعني اطلاقا كونها فرعونية
.
.
بص وشوف وهات كلها كلمات عربية
.
.
انا لا ادعو الي القومية العربية الطلاقا ولا ابني كلامي علي ذلك .. ولكنها الحقيقة .. سابذل قصاري جهدي حتي نصل سويا الي نقطة تلاقي
.
.
تحياتي والسلام

أمل فتحى عزت يقول...

السلام عليكم
شكرا أخى آدم على ملاحظاتك وأنا لاأختلف معك بأن هناك بعض الكلمات الفرعونيةاختلطت ببعض الكلمات العربية لتلائم النطق والتعبير العربى ولكن مازالت بعض الكلمات مختلفة تماما عن المعنى العربى ا انها تترجم بها ولها معنى بالغة العربية مثلها مثل اى لغة ومع اعتزازى وتقديرى للغة العربية التى هى لغة القرأن الكريم والتى أرى الحرف الواحد منها صورا تعبيرية مطلقة والتى لا يضاهيها جمال بأى حرف من حروف لغة أخرى فى العالم ويكفى ان تهزنا كلمات من القرآن تجعلنا نقدر هذه اللغةالتى ميزها الله على باقى اللغات فى قوله تعالى
(انا أنزلناه قرآناً عربياً)ويكفيك ان ترى هذا الجمال التعبيرى فى ان الحرف العربى نزل من السماء على الشكل الذى تقرأ به الان ووالله ماقرأت حرفاً من حروف اللغة العربية أو تأملته الاورأيته ينطق ويتحول الى كائن حى أمامى له روح تحمل عبير أهل السماء
وما يجعلنى أصر على العودة الى لغة أجدادنا لما أراه هاما فى حياتنا كمصريين والتى تميزت بتاريخ علماء مصريين قدامى ولأن تاريخنا عظيم يحتاج الى ان يتعلم ابنائنا هذه اللغة لفك شفرة التاريخ بأنفسهم فهم أحق به ولأنى أغار على وطنى فأخشى ان تشوشر اللغات الدخيلة والالفاظ التى تتسلل الينا على هذا التراث العظيم انى أذكرهم لكى لاننسى وسط هذا الزحف تاريخنا وتراثنا
وانى شاكرة لك بأنك ستقف معنا الى ان نحصل على الحقيقة كاملة من شيخنا التاريخ كن معناولا تتركنا.
ولك خالص الشكر
قاموس صغير
تعالى اترجم لك ما ذكرته سابقا بالمصرى القديم الى اللغة العربية وعليك ان تقارن بنفسك
بص ..شوف تعنى أنظر
هوس ..تعنى صمت أو سكوت
هش ..تعنى ابتعد
ازيك ..كيف حالك
والى اللقاء مع كلمات أخرى